‏إظهار الرسائل ذات التسميات منوعات. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات منوعات. إظهار كافة الرسائل

فعالية أيام الثقافة الإماراتية تختتم في موسكو تسجيل حضور ما يقارب ٢٥٠،٠٠٠ زائر



اختتمت فعاليات أيام الثقافة الإماراتية والتي أقيمت في ساحة "مانيجنايا"، إحدى المواقع الرئيسية التي تستضيف الأنشطة والفعاليات المرافقة لمشروع "الصيف في موسكو". وكان هدف هذه الفعالية الغنية بالأحداث إلى تعريف ضيوف العاصمة وسكانها بالعادات والتقاليد والموروث الثقافي الكبير الذي تتميز فيه دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبعد انتهاء الجزء الرسمي قُدمت للحضور محاكاة لحفل زفاف إماراتي يُظهر تقاليد هذه المناسبة التي انتقلت من جيل إلى جيل في دولة الإمارات منذ عقود عديدة، حيث ترتدي العروس الزي التقليدي وتأخذها النساء إلى بيت العريس الذي تقام فيه الطقوس المحلية مثل "رقصة العيالة" عندما يصطف الناس في صفين في مواجهة بعضهم البعض ويرقصون ويغنون بشكل جماعي على أصوات الدفوف والطبول.

بالإضافة إلى ذلك، تمكن المشاركون في الحدث من الاستمتاع بأداء فرقتي "العتيبة" و"المزيود" ومشاهدة عرض أزياء مصحوب بالموسيقى الإماراتية وتذوق المأكولات المحلية والأطباق الشعبية الإماراتية والتعرف على الحرف اليدوية والمعالم السياحية في البلاد والحصول على نقوش الحناء والاستمتاع بالمناظر الرائعة لدولة الإمارات العربية المتحدة في معرض الصور.

واستمرت فعالية أيام الثقافة الإماراتية في موسكو حتى الثاني من يوليو/تموز، وقدمت خلالها الفرق الإماراتية عروضها في ساحة "مانيجنايا"، كما عرضت التقاليد الوطنية وكان هناك منطقة لالتقاط الصور وأنشطة أخرى مختلفة. وقد حضر الافتتاح أربعون ألف شخص، وما يقارب ٢٥٠،٠٠٠ شخص خلال الخمسة أيام للفعالية.

ويهدف البرنامج الحالي للفعالية إلى أن تتحول لتصبح جزءًا من سلسلة كبيرة من الأحداث التي تقام على أساس متبادل وفي إطار التفاعل الثنائي بين البلدين. وقد تم تطويره في إطار الحوار الاستراتيجي “روسيا – مجلس التعاون الخليجي”. 

كما يعمل الطرفان على تطوير العلاقات في مجال السياحة، إذ لا يحتاج المسافرون من الإمارات العربية المتحدة إلى تأشيرة لدخول روسيا. وفي عام 2023 وحده زار موسكو 42.2 ألف سائح، واعتبارًا من أوائل فبراير/شباط تطير 150 رحلة جوية أسبوعيًا من العاصمة إلى دبي وأبو ظبي والشارقة.

تعتبر موسكو وجهة سياحية مهمة ليس على مستوى روسيا فحسب، بل وعلى الساحة الدولية أيضًا. وقد بلغ تدفق السياح الأجانب في عام 2023 نحو 2.3 مليون شخص قدم معظمهم من الصين والهند ودول رابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط. وبغية تعزيز العلاقات الدولية تشارك العاصمة في المعارض التخصصية الكبرى وتنظم المشاريع والفعاليات التي تستهدف الجماهير الأجنبية. وفي 7 فبراير/شباط من هذا العام أقيمت بعثة تجارية إلى دولة الإمارات، وفي مايو/أيار شارك وفد من موسكو في معرض ATM في دبي.

تكوين: القوة الدافعة وراء ويغز، وعمر كمال، ومروان بابلو وغيرهم الآن في طليعة التعاون الموسيقي العالمي

 

·       تشكيل مستقبل الموسيقى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال التعاون الدولي في صناعة الموسيقى

·       دور تكوين الريادي الممثل الوحيد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤتمر Music Biz 2024 السنوي يعزز صوت المنطقة على الساحة الموسيقية العالمية.

أعلنت شركة تكوين، الموزع الرقمي الرائد والشبكة متعددة القنوات (MCN) وشركة التسجيلات المستقلة المخصصة لدعم المواهب والفنانين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن مشاركتها في مؤتمر Music Biz 2024 المرموق الذي استضافته جمعية أعمال الموسيقى في ناشفيل، الولايات المتحدة الأمريكية.

يُعد مؤتمر Music Biz حدثاً رئيسياً سنوياً في مجال صناعة الموسيقى تستضيفه جمعية أعمال الموسيقى ويجمع قادة ومحترفي الموسيقى العالميين لتبادل المعارف ومناقشة التوجهات والصيحات ومعالجة التحديات المشتركة وعرض المنتجات وبناء الشبكات. ويعكس هذا المؤتمر التنوع العالمي في صناعة الموسيقى عبر مبادراته وقيادته من خلال التزام قوي بالتنوع والإنصاف والشمولية. وبصفته منصة تمثل أكثر من 90% من قطاع الموسيقى، فإنه يلعب دوراً محورياً في تشكيل مستقبل صناعة الموسيقى ويشتهر بكونه أضخم حدث عالمي في هذا المجال.

 

خطوة هائلة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

صرح أحمد رأفت، المدير العام لشركة تكوين: "كوننا أول كيان من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يشارك في مؤتمر Music Biz 2024 كفيل بإبراز التزامنا بتغذية الإبداع ودعم الفنانين. يرسخ هذا الإنجاز شركة تكوين كرائد في المنطقة ومساهم مهم في صناعة الموسيقى العالمية. نفخر بتمثيل صوت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على أكبر وأهم مسرح موسيقي عالمي."

اندماج التراث الثقافي الغني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في صناعة الموسيقى العالمية

واختتم قائلاً: "يتمثل هدفنا في ضمان تعريف العالم على التراث الثقافي الغني والمواهب المتنوعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودمجها في صناعة الموسيقى العالمية."

تتمتع شركة تكوين بسجل حافل بالإنجازات البارزة تتجسد في تمثيل فنانين كبار مثل ويغز، وعمر كمال، وليغ-سي، وأرتماستا، ومسلم.

كرست شركة تكوين، منذ إنشائها في عام 2011، قدراتها لتمكين المواهب وتعزيز الإبداع في العصر الرقمي. توفر شركة تكوين دعماً شاملاً للفنانين بصفتها شبكة رائدة متعددة القنوات وموزعًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما يمكّنهم من فهم المشهد الموسيقي دائم التطور وتحقيق مستويات جديدة من النجاح.